جلطة الساق الأسباب والأعراض

جلطة الساق الأسباب والأعراض

من احد اكثر الامراض التي تصيب النساء هو الاصابة بالجلطة في منطقة الساق وتعتبر جلطات الساقين من اخطرالامراض عند السيدات وتفوق خطورتها سرطان الثدي والايدز وكل الامراض الخطيرة الاخرى ، ويموت في الولايات المتحدة الامريكية لوحدها والذين يموتون من مضاعفاتها من كلا الجنسين بحوالي 200.000 مريض في السنة 64،7 % منهم من أناث.

نستعين هنا بذكر مقاله الدكتور د جهاد سمور استشاري امراض النسائية والتوليد والعقم وجراحتها والتي اشار فيها بأن امراض القلب والرئتين وامراض الدم وتصلب الشرايين وامراض خاصة بالاوردة الدموية و امراض البدانة والسمنة ومشاكل الدهنيات الثلاثية وامراض اخرى مرتبطة بالاستخدام العشوائي للادوية ومنها الادوية الهرمونية، وغيرها تمثل الاسباب الاكثر شيوعا لهذة الجلطات، لكن يمكن الوقاية منها والعلاج ايضا وذلك بعد معرفة اسبابها وكيفية تجنبها وعلاجها المبكر.

فجلطة الساق تحدث بسبب انسداد الوريد وهذا ناتج عن الخثرة الدموية في تلك الاماكن من اوردة الساق، وعندما تتكوّن جلطة دموية في وريد عميق في الساق مثلا، سيؤدي الى تورم الساق وتألمها عند اللمس وتسمى هذه الحالة بحالة الخثار الوريدي العميق.

تظهر الاوجاع في عضلات الساقين لعده اسباب منها العمليات الجراحية الكبرى، مثلا بعد عمليات رفع المثانة او العمليات الخاصة باستئصال الاورام الرحمية او المبيضية، او استئصال الرحم الليفي والمتسبب بالنزيف عند العديد من السيدات، و احتقان الدم في الاوردة لفترة طويلة.

وكذلك تتزايد قابلية الالم بسبب التجلط و بسبب زيادة عدد الصفائح والفيبرينوجين بالدم ، وخاصة عندما تطول فترة العلاج وقلة التحرك وفي حالات العلاج الطويل للمريضة والرقود على السرير، او الجلوس لفترات طويلة مثل السفر او الجلوس على المكتب اثناء العمل وقلة بالحركة .

طريقه التشخيص عاده ماتكن بالفحص الموضعي للساق و استخدام الفحص بجهاز الكشف بالدوبلرالحديث والموجات الصوتية ، وقياس الضغط بالاوردة واستخدام التحري والفحص بالايودين المشع، ورسم الاوعية وتصوير الاوردة والشرايين، كلها امورا مهمة جدا للتشخيص.

وهناك بعض المضاعفات التي ممكن ان تحدث مثل الاصابات المؤثرة لبعض الاوردة الخاصة الساقين او الحوض اثناء العمليةوالتي غالبا ما تكون قريبة من مكان العضو المستاصل.

و المشكلة الاساسيه تكمن في هذه المضاعفات التي قد تحدث عند 25% من المصابات بها، مثل جلطة الرئة، والجلطة التي قد تُصيب الدماغ، وذلك بسبب تحرك جزء من التجلط من الأرجل إلى الرئة أو الدماغ أو غيره من الأنسجة، كما يمكن أن تؤثر الجلطة في صمامات الدم في أوعية الأرجل، مما قد يتسبب في تكرارها أو في التسبب في حدوث ألم متكرر أو تورم في الأرجل. كما يمكن ان تكبر الجلطة الدموية و تمتد بطول الوريد او تتكسر الى قطع بالدم و تصل القلب وتنحشر هناك او تصل الرئتين من المضاعفات ايضا انه يمكن ان يحصل التهاب الوريد المرافق للتجلط الدموي والذي قد يصيب الاوردة السطحية او العميقة في الساق.

وينصح بوضع كمادات ساخنة على منطقة الالم، ورفع الساق، ومرعاة ان يكون ارتفاعة على مستوى الجسم وبوضع غير متعب للمريضة وكذلك استعمال دواء مضاد للالتهاب على ان يتوافق مع المريضة ومراعاة اذا كانت حامل ام لا، وعلاج الالتهاب العميق في المستشفى وتحت الاشراف الطبي المباشرمن الطبيب المتخصص في مجال الاوردة والشرايين. وخاصة بحالة استخدام الادوية المضادة للتخثر داخل الوريد الخاصة بإذابة الجلطة الدموية، وضرورة اتباع إرشادات منع التجلط، والمتابعة بالعلاج، حتى لا تتكرر الأعراض والجلطة مرة اخرى ان شاء الله.

إقرأ أيضاً :
🔸 خلطة الثوم والليمون .. علاج ووقاية ، نشاط وحيويه
🔸 أسماك الزرد تساعد فى علاج أمراض القلب
🔸 الجزر يخفض الكولسترول وضغط الدم ويحمي القلب
🔸 الثوم ،، علاج مدهش ودرع الوقاية من الأمراض
🔸 الملوخية ،، تعزز الصحة، تحمي من الأمراض، تأخر مظاهر الشيخوخة