أيهما أكثر خطورة على صحتك السكر أو الملح ؟

أيهما أكثر خطورة على صحتك السكر أو الملح ؟


الكثير من الدراسات التي تحذر من الأسراف في تناول الملح و السكر نظرا لأضراره الصحية على جسم الانسان، واليوم كشفت دراسة حديثة عن اجابة السؤال الاكثر شيوعا بين الناس، وهو : أيهما أكثر خطورة على الصحة السكر أو الملح ؟ .. تابع القراءة لتعرف ذلك بنفسك ..

حسب ما نشر موقع "Step to health" الطبي، منذ سنوات ربط الأطباء بين الإفراط في تناول الملح والسكر بمجموعة واسعة من الأمراض، ولا يزال بعض الناس يتساءلون ما هو الأسوأ، الملح الزائد، أو تناول السكر ؟

ولفترة طويلة اعتبر الناس الأطعمة المالحة والدهون مسؤولة عن عدد كبير من الأمراض، حيث وجد أن هناك ارتباطًا بين الملح، وتصلب الشرايين، وارتفاع ضغط الدم، والحقيقة هي أن أحدث المقالات، مثل تلك التي نشرتها المجلة الأمريكية للطب، تشكك في هذه العلاقة، وسنتعرف في السطور التالية على الحقيقة الكاملة حسب ما نشر موقع "Step to health".

الملح

الملح عنصر ضروري للحياة، ونقل النبضات العصبية، على عكس السكر، يجب أن يستهلك البشر الحد الأدنى من الملح، حتى يتمكن الجسم من أداء وظائفه الحيوية بشكل صحيح.

بالاضافة الى ذلك، فإن الجسم ليس مستعدًا لتركيبه داخليًا للتخلي عن الملح، فيجب أن تستهلك الملح من خلال نظامك الغذائي، وفي هذا الصدد، ترتبط المشاكل التي كانت مرتبطة سابقًا بتناول الملح الآن بأسلوب حياة غير صحي، فالسمنة ونمط الحياة المستقرة والوجبات الغذائية ذات السعرات الحرارية العالية عوامل خطر ، تسبب تصلب الشرايين، ويمكن لهذه المواقف غير الصحية تغيير ضغط الدم.

في حين أنه من المهم تجنب الإفراط في تناول الملح، إلا أنه من المهم أيضًا استهلاك الحد الأدنى لضمان قيام الجسم بأداء وظائف حيوية معينة بشكل صحيح.

السكر

أحد المكونات المفضلة لصناعة المواد الغذائية، بسبب النكهة، والملمس، فإن معظم المنتجات المصنعة تحتوي على السكر، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية، لا تحدد الحد الأدنى المطلوب من السكر، إلا أنها تحدد الحد الأقصى الموصى منه.

ويتكون السكر في الغالب من الجلوكوز، وهو مادة ضرورية للحصول على الطاقة والنشاط، ومع ذلك فمن المغذيات التي يمكن للجسم إنتاجها من تلقاء نفسه من البروتينات والأحماض الدهنية، حتى لو أخذنا في عين الاعتبار أن المتطلبات تختلف في المواقف الرياضية، فإن إستهلاك السكر الحالي للسكان، أعلى بكثير من الكمية الموصى به، يرتبط هذا المدخول المرتفع بزيادة احتمال زيادة الوزن والسمنة، كما أنه عامل خطر واضح للعديد من الأمراض المعقدة، مثل مرض السكري، وبعض أنواع السرطان، كما أشارت دراسة نشرت في مجلة "PLoS One".

الملح أو السكر .. أيهما أسوأ ؟

بالتأكيد تناول السكر أكثر خطورة على صحتك، هذا لأنه ليس من العناصر الغذائية الأساسية، ويرتبط تناوله مع العديد من الأمراض، يصبح فقط من العناصر الغذائية الضرورية في المواقف الرياضية، ولكن الملح هو أيضًا من العناصر الغذائية الضرورية في هذه الحالات، إن الحد من تناول السكر، أو حتى التخلص منه بالكامل، له فوائد صحية عديدة.

هذا من شأنه أن يقلل من معدلات السمنة، وبالتالي العديد من المشاكل المرتبطة بها، مثل مشاكل القلب، وأيضًا من شأنه أن يقلل من حدوث بعض أنواع السرطان المرتبطة بالجهاز الهضمي.

يربط الخبراء بين تناول السكريات المرتفعة، وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، إنه أسوأ من الملح لأنه ليس ضروريًا، ويمكن أن يفيدك تناوله في نظامك الغذائي بعدة طرق.

كيف تخفف من تناول السكر ؟

واحدة من المشاكل الرئيسية التي قد تواجهها عند محاولة الحد من تناول السكر هو أنك اعتدت على تذوقه فى فمك، أفضل ما يمكنك فعله هو البدء في محاولة استبدال المنتجات المصنعة بالسكر، بتناولها وهي خالية من السكر.

تناول الفواكه هو وسيلة رائعة لجعل الاطعمة التي تتناولها ذات مذاق حلو، على الرغم من أنها تحتوي على السكر، فإنها تحتوي على أقل بكثير من السكر العادي.

في البداية سيكون الأمر صعبًا عليك نظرًا لأنك تستمتع بالأطعمة المصنعة الحلوة، ومع ذلك في النهاية ستختفي "حاجتك" لإستهلاك المنتجات الصناعية وستستمتع بصحة أفضل.

الخلاصة :
على أي حال، فيما يتعلق بالنقاش الدائر حول ما إذا كان تناول السكر المفرط، أو الملح أكثر سوءًا، فإن الحقيقة هي أنه يجب ألا تتناول أي طعام زائد، فالأسراف في استهلاك أي مادة غذائية يسبب خلل في وظائف الجسم، وأفضل ما يمكنك فعله هو تناول جميع الأطعمة بإعتدال.


إقرأ أيضاً :
🔸 لماذا تميل النفس لتناول الطعام الحلو أو الأكل المالح ؟
🔸 جسمك بحاجة إلى الملح .. كثيرة ضار وقليلة ضار أيضاً
🔸 هل تظنين حقاً ان استخدام المحليات الصناعية تساعدك على تخفيف الوزن ؟
🔸 السكر البني يجعل بشرتك نضره وجميلة .. * العناية بالبشرة *
🔸 اللوبيا تخفض السكري والضغط ،، المقادير وطريقة التحضير هنا
🔸 فوائد الملح الانجليزي أو كبريتات المغنيسيوم أو ملح إبسوم - Epsom salt