التين والزيتون ،، فوائد مذهلة واعجاز علمي من كتاب الله

سبحان الذي جمع بين التين والزيتون ولم يتم ذكر التين والزيتون معاً صدفه .. بل لها معاني وفوائد.

لقد ذكر التين والزيتون مرتبطين معاً في القرآن الكريم في قوله تعالى: "وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ* وَطُورِ سِينِينَ* وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ* لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ"

ماذا يحصل عندما تأكل التين مع الزيتون ؟

أظهرت الدراسات والأبحاث الفائدة الكبيرة عند تناولهما معاً وهو إعجاز علمي في القرآن يدل على قدرة الله تعالى وحكمته، ويكون ذلك بتناول حبة تين واحدة إلى جانب سبع حبات من الزيتون، وذلك لذكر التين مرة واحدة في موضع واحد وذكر الزيتون سبع مرات، والإعجاز الذي في ذلك أن مادة الميثالونيدوز الموجودة في التين لا تكون ذات تأثير كبير إلا عند خلطه مع الزيتون، ولهذه المادة الكثير من الفوائد :

• إعطاء الجسم الطاقة والحيوية الدائمتين.

• تخفيض نسبة الكولسترول في الدم.

• تقوية القلب، وتعزيز عمليّة التمثيل الغذائي في الجسم.

• يحافظ على شباب البشرة ويمنع ظهور مظاهر وأعراض الشيخوخة المبكرة.

فمن حكمة الله عز وجل أن مادة الميثالونيدز يفرزها المخ من عمر الخامسة عشر وحتى الخامسة والثلاثين، ثم يقل إفرازها في سن الأربعين، فتناولهما بكثرة في سن مبكر يقي من مظاهر الشيخوخة.

حاول الباحثون عن البحث على مادة الميثالونيدز في اللحوم او مصادر التغذية الحيوانية فقد وجدوها بنسبة قليلة !، لهذا اتجهت الانظار للبحث عنها في النبات .. وقام فريق من العلماء اليابانيين بالبحث عن هذه المادة السحرية والتي لها اكبر أثر في ازالة اعراض الشيخوخة فلم يعثروا عليها الا في نوعين من النبات هما التين والزيتون .. وصدق الله العظيم اذ يقول في كتابه العظيم

(والتين والزيتون (1) وطور سينين (2) وهذا البلد الامين (3) لقد خلقنا الانسان في أحسن تقويم )

قصة اسلام فريق البحث الياباني :

أعلن فريق بحث ياباني إسلامه بعد أنْ تأكدوا أنَّ ما توصلت إليه أبحاثهم العلمية الحديثة، قد وردت إشارة إليها في القرآن الكريم منذ أكثر من 1400 عامًا.

يقول الأستاذ الدكتور طه إبراهيم خليفة ، أستاذ النباتات الطبية والعقاقير بجامعة الأزهر وعميدها السابق: قام فريقٌ من العلماء اليابانيين بالبحث عن مادة الميثالويثونيدز التي لها أكبر الأثر في إزالة أعراض الشيخوخة.

ومادة الميثالويثونيدز هي مادة يفرزها مخ الإنسان والحيوان بكميات قليلة، وهي مادة بروتينية بها كبريت لذا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والحديد والفسفور.

وتعتبر هذه المادة هامة جدا لحيوية جسم الإنسان (خفض الكوليسترول – التمثيل الغذائي – تقوية القلب – وضبط التنفس).

ويزداد إفراز هذه المادة من مخ الإنسان تدريجيا بداية من سن 15 حتى سن 35 سنة.

ثم يقل إفرازها بعد ذلك حتى سن الستين، لذلك لم يكن من السهل الحصول عليها من الإنسان.

ويضيف الدكتور إبراهيم : قام فريق من العلماء اليابانيين بالبحث عن هذه المادة، فلم يعثروا عليها إلا في نوعين من النباتات : التين والزيتون.

وبعد أن تم استخلاص مادة الميثالويثونيدز من التين والزيتون، وجد الفريق الياباني أن استخدامها من التين وحده أو من الزيتون وحده لم يعطِ الفائدة المنتظرة لصحة الإنسان إلا بعد خلط المادة المستخلصة من التين مع مثيلتها من الزيتون.

وقام فريق العلماء الياباني بالوقوف عند أفضل نسبة من النباتين لإعطاء أفضل تأثير؛ فوجد أن أفضل نسبة كانت هي: (1 تين ، 7 زيتون).

ويروى الدكتور خليفة، أنه بعد هذا الاكتشاف من قبل فريق العلماء الياباني، قام هو نفسه بالبحث في القرآن الكريم فوجد أنه ورد ذكر "التين" مرةً واحدةً.

أما "الزيتون" فقد ورد ذكره صريحًا ست مرات ومرة واحدة بالإشارة ضمنيًا في "سورة المؤمنون": {وَشَجَرَةً تَخْرُجُ مِن طُورِ سَيْنَاء تَنبُتُ بِالدُّهْنِ وَصِبْغٍ لِّلْآكِلِينَ} (سورة المؤمنون: 20).

قام الدكتور طه إبراهيم خليفة بإرسال كل المعلومات التي جمعها من القرآن الكريم إلى فريق البحث الياباني. وبعد أن تأكدوا من أن القرآن الكريم أشار إلى جميع ما توصلوا إليه، منذ أكثر من 1400 عاما، أعلن فريق البحث الياباني إسلامه

إقرأ أيضاً :
التين يعالج البواسير والعديد من الامراض
فوائد ورق الزيتون لا تعد ولا تحصى
التين مقوي جنسي قوي .. يمنع الامساك ويزيد جمال البشرة
الفوائد العلاجية لزيت الزيتون
التين مسكن للسعال وعلاج للأورام
فوائد التين المجفف .. * فوائد القطين *