السيجارة الإلكترونية ،، الـ Vape ،، أو الـ Electronic Cigarette

السجائر الإلكترونية ،، سنتحدث في هذا المقال عن : اضرار ، مخاطر ، مميزات ، فوائد ، انواع ، اسعار ، العصير ، E-juice ، وكل المعلومات حول السجاير الالكترونية او الـ Vape أو الـ Electronic Cigarette.

قبل ان نبدأ في التفاصيل دعونا نوضح ، نحن لا نقوم بترويج اي منتج ولا نقوم بعمل دراسة حوله وكل ما هنالك اننا نتحدث عن الفروقات بين السجائر الالكترونية والسجائر العادية حتى يعلم المدخن اي النوعين افضل له.

ولكننا سنتحدث بأمانة ونوضح الفروقات بصدق وفي نهاية المقال سنضع زبدة الموضوع او الملخص النهائي

🔸 تعريف السيجارة الإلكترونية ؟
السيجارة الإلكترونية تُعرف بإسم (Electronic cigarette or E-cigarette) باللغة الإنجليزية، وهي سيجارة تعمل بالبطارية ومصممة شبه سيجارة التبغ وتحتوي في بعض انواعها على نيكوتين مثلها أيضاً.

السجائر الإلكترونية عبارة عن جهاز إلكتروني يعمل بالبطارية لتسخين فتيلة تقوم بتبخير محلول يسمى (العصير الإلكتروني e-liquid e-juice) لينتج بخار كثيف يمكن مقارنته بالدخان من حيث الكثافة إلا أنه ذا رائحة زكية تختفي بسرعة ولا يحتوي على ثاني أكسيد الكربون.

تدعى الشركات المصنعة للسيجارة الإلكترونية بأنها سيجارة آمنة ولا تمثل ضرراً على صحة الإنسان سواء المدخن أو غير المدخن، لذا فهى بالبديل الآمن لسجائر التبغ التقليدية، لكن إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) طرحت تساؤلاً عن أمان مثل هذه المنتجات.

حيث قامت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية بتحليل عينتين من السجائر الإلكترونية التي تحمل اسم أشهر الشركات المصنعة للتبغ، وتوصلت إلى وجود كميات متبيانة من النيكوتين والقليل من المواد السامة بهما بما فيها المواد المسببة للسرطان .. لذا أنذرت الإداة عن المخاطر الصحية المحتملة بشأن تدخين هذه التقنية الجديدة من السجائر.

وإذا كان الحديث عن أمان السيجارة الإلكترونية بالنسبة لصحة الإنسان فهذا يوجد فيها تضارب، حسبما ذكرت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية الـ FDA ، أما إذا كان اللجوء إليها بغرض التوقف عن التدخين وهذا ما أضافته الإدارة ايضاً، فتوجد الكثير من الأدوية المعتمدة والآمنة والفعالة المخصصة لغرض مساعدة المدخن الإيجابي على أن يترك منتجات التبغ بشكل نهائي.

🔸 مكونات السيجارة الإلكترونية :
- بطارية.
- ملف التسخين (الكويل - Coil).
- الفتيلة.
- خزان المحلول (التانك او الخرطوش أو العلبة).
- المحلول الإلكتروني (المادة التي يتم تبخيرها لإنتاج الدخان)، المكونات الرئيسية فى المحلول الإلكترونى (E-liquid) الجلسرين النباتي والبروبيلين جليكول مع ماء مقطر أو كحول إيثيلى، ويضاف إلى المحلول بعض النكهات الصناعية أو الطبيعية مع نسب من النيكوتين تتراوح ما بين صفر و 24 مليجرام لكل مليلتر. ونجد أن كل مادة من مواد المحلول اللإلأكترونى تفى بغرض محدد، فالجلسرين النباتي يكون الدخان، والبروبيلين جليكول يعطي إحساس في الحلق. والنيكوتين لتعويض إدمان التبغ اما النكهات المضافة فهى للترغيب فى مذاق السيجارة.
- في أغلب الأحيان يأتي جزء ملف التسخين وجزء الخزان سوياً ويسمى "كارتومايزر" أو بخاخ.
- بعض من السجائر الإلكترونية تحتوي على مصباح صغير LED أو أزرار وبعضها يأتي بشاشة للتحكم بالجهد الكهربي أو الطاقة الكهربائية أو لقياس المقاومة الكهربائية لملف التسخين.

🔸 أنواع السجائر الإلكترونية :

هناك أنواع متعددة من السجائر الإلكترونية التى حرصت شركات التبع على تصنيعها من أجل إرضاء كافة أذواق المدخنين وعدم إبعادهم مطلقاً عن عادة التدخين، ومن بين هذه الأنواع :

• سجائر قابلة للشحن وصغيرة في الحجم (Mini e-cigarette):
شكلها وحجمها يتقار ب مع شكل وحجم السجائر التقليدية، يتم إنتاج البخار عند الشفط. غالبا يكون بها مصباح LED صغير ينير عند الشفط، ويتم تزويدها بالمحلول الإلكترونى عند انتهائه كما يمكن شحن بطاريتها .. وتناسب الأشخاص الذين يدخنون أقل من 10 سجائر على مدار اليوم الواحد.

• السيجارة التي لا يعاد شحنها (Disposable e-cigarette):
أو بمعنى آخر ذات الاستخدام الواحد، حيث لا تزود بمحلول جديد ولا يمكن إعادة شحن بطاريتها مرة أخرى ويتم التخلص منها بعد الانتهاء من تدخينها لمرة واحدة فقط، وهى تلائم الأشخاص الذين لديهم رغبة فى تجربة السجائر الإلكترونية.

• السيجارة ذات الحجم المتوسط (E-go cigarette):
وهى تلائم الشخص الذى يدخن أكثر من 10 سجائر على مدار اليوم الواحد حتى 20 سيجارة، وجحمها أكبر من السجائر الشبيهة بالسجائر التقليدية (النوع الأول) والتى تكون صغيرة فى الحجم، يمكن إعادة شحن بطاريتها كما يمكن تعبئة المحلول دون تغيير علبة الخزان، وتنتج البخار عند الضغط على زر موجود على البطارية.

• سجائر إلكترونية مرنة قابلة للتعديل (Mods e-cigarette):
هذه النوعية من السجائر مصنعة بحيث يمكن إدخال أى تغيير أو تعديل يرغب المدخن فى إحداثه بالسيجارة حسبما يروق له، حيث تُباع كل مكونات السيجارة على حدة من البطارية وعلبة الخزان وذلك على عكس السيجارة ذات الحجم المتوسط التى تُباع البطارية وعلبة الخزان معاً، والبطارية تُباع فى أحجام متبيانة وبأشكال متعددة، ونجد حتى التغيير فى علبة المحلول التى يمكن أن تكون مصنعة من الزجاج ..كما يمكن استبدال ملف التسخين .. لكنها غالية فى الثمن مقارنة بالأنواع الأخرى من السجائر الإلكترونية.

🔸 ما الفرق بين السيجارة التقليدية والسيجارة الإلكترونية ؟
الفرق بين السجائر الالكترونية والسجائر العادية هو في نوع المواد السامة والنوعين تحتوي على مواد مسرطنة الا ان السجائر العادية تحمل عدد اكبر من المواد السامة المسرطنة ولكننا في الوقت ذاته لا يمكن مدح السجائر الالكترونية لان حتى اللحظة لم تحدث دراسات وابحاث لإظهار كل المواد السامة في السجائر الالكترونية ويعود ذلك لانها جديدة الصنع وتحتاج الى تجارب ودراسات لسنوات حتى تبدأ الدراسات تثبت اضرارها.

🔸 فوائد السجائر الإلكترونية وإيجابياتها :
- تحتوي على مواد ضارة أقل من محتوى المواد التي تحتوي عليها السجائر التقليدية.
- لا ينتج عنها فضلات أو بقايا، مثل الرماد أو الجزء المتبقي من السيجارة (الفلتر الذي يوجد بنهاية السيجارة).
- لا تنتج ثاني أكسيد الكربون.
- لا تترك آثاراُ وخاصة الرائحة التي تتشبع بها الملابس والشعر وجدران المكان الذي يتم تدخين السجائر به.
- المحلول او العصير الذى يستخدم فى السيجارة الإلكترونية أرخص من التبغ.
- يوجد المحلول او العصير بنكهات متعددة.
- يرتبط بالسيجارة الإلكترونية تحسن حاسة التذوق والشم لدى المدخن التي تضعف بطول مدة تدخين منتجات التبغ.
- لا تحتوي السجائر الإلكترونية على القطران أو التبغ.

🔸 ☠ أضرار السجائر الإلكترونية :
- احتواء السيجارة على مادة النيكوتين، وهى المادة التي تتواجد في السيجارة التقليدية وتسبب الإدمان مثل السجائر العادية.
- البعض من هذه السجائر قد لا يحتوي على النيكوتين مما يشجع مختلف الأعمار الصغيرة على تدخينها وبهذا الشكل من الممكن ان ترى الاطفال يستخدمونها بحجة انها لا تحتوي على نيكوتين.
- يسهل استخدامها في أي مكان حتى في المدراس لأنها لا ينبعث منها رائحة كريهة.
- لا توجد رقابة كبيرة على بيعها.
- بعض المواد المستخدمة في إنتاج المحلول قد تتأكسد مع الأكسجين وتنتج مادة تؤثر على الخزانات المصنوعة من البلاستيك.
- تحمل البطارية التي تتركب منها السيجارة الإليكترونية مخاطر الانفجار.
- ثقيلة في استخدامها (بعض أنواع منها) حيث تكون أثقل من علبة السجائر التقليدية.
- قد تسبب إصابة البعض بحساسية منها.
- ارتفاع سعر البطارية عند الحاجة إلى إستبدالها بأخرى.
- مجهود شحن البطارية يومياً والاحتفاظ بها في مكان بعيد عن المواد الإلكترونية.
- مذاقها قد لا يروق لبعض المدخنين مما لا يقنعهم بترك عادة التدخين السيئة.
- عدم إتقان الصنع لبعض أنواع منها، يسمح بتسريب المحلول إلى الفم وبلعه بكميات كبيرة مما يؤدي إلى مخاطر صحية فتاكة.
- عدم وفرة الأدلة العلمية عن مدى أمانها!.

⛔ ملاحظات :
1. غير مرخصة من الـ FDA ، (هيئة الغذاء والدواء الأمريكية "FDA")
2. غير مصرح في بيعها في بعض الدول العربية مثل : (الإمارات ، السعودية ، الأردن ، مصر)
3. لا توجد حولها دراسات من جهة محادية والدراسات المحادية المقامة حولها طلبت مدة زمنية جيدة لاثبات الحقائق العلمية حولها.

في احد المؤتمرات الطبية إلتقيت بـ بروفيسور بريطاني يشرف على أبحاث عن السجائر الالكترونية وقمت بسؤاله :
ما رأيك بالـ Vape ؟ ،، قال: سم أنيق 🙂

إقرأ أيضاً :
🔸 أبرز 10 أطعمة للتخلص من آثار النيكوتين في الجسم
🔸 تنبيه لجميع المدخنين .. أياك وتناول مضادات الأكسدة !!
🔸 الجرجير وسيلة فعالة لترك السجائر .. * الإقلاع عن التدخين *
🔸 أبحاث : لصقات الإقلاع عن التدخين تعتبر خدعة كبيرة !
🔸 الاقلاع عن التدخين يحتاج إلى أمور أكبر من الإرادة والعزيمة القوية