أنا حليبي خفيف وطفلي لا يشعر بالشبع ،، لن تقولي ذلك بعد اليوم

في الجلسات النسائية تعتاد النساء الحديث حول الحمل والولادة والرضاعة وطرق العناية بالطفل، وتجد مقولة متداولة بين النساء المرضعات "أنا حليبي خفيف وأبني لا يشبع ويطلب الرضاعة بإستمرار طوال اليوم"، أعيدي صياغة تلك الجملة بكل اللهجات العامية فهي أكثر جملة شائعة على لسان الأم المرضعة وترى الحيرة في عيونها.

يجب ان نفهم، هل يمكن أن يكون حليب الرضاعة خفيف ولا يشعر الطفل بالشبع؟ وهل هناك حليب رضاعة خفيف وآخر كثيف؟ وهل يوجد حليب مغذي وحليب شفاف مثل الماء وغير مغذي؟ ،، هذي اسألة تحتاج لإجابة عاجلة لمعرفة الحقيقة ودحر الحيرة والقلق.

لا تتفاجئي عزيزتي ان اخبرتك انه يوجد حليب خفيف وشفاف ولا يمنح الطفل القدر الكافي من الغذاء ولا يجعله يشعر بالشبع !، مهلا .. هي معلومة لها تكملة »»

كل الأمهات المرضعات لديهن بالفعل حليب خفيف ينزل في بداية الرضعة، وآخر مشبع ومليئ بالدهون المغذية اللازمة للطفل، وهذا ينزل في نهاية الرضعة، من نفس الثدي وخلال نفس الرضعة يحصل الطفل على النوعين، بل إن الحليب الخفيف ضروري للطفل في بداية الرضعة.

من الضروري أن يحصل الطفل على الحليب الخفيف ليحصل جسم الطفل على كمية سوائل جيدة وان يحصل أيضا على الحليب الكثيف او السميك المحمل بالدهون والبروتينات المغذية ليشعر بالشبع ،، دعينا نحدثك ببساطة ..

الحليب الخفيف هو الحليب الشفاف الذي ينزل من الثدي في بداية الرضعة، ويكون ملمسه ومذاقه كالماء إلى حد كبير مع اختلاف التكوين والفائدة بكل تأكيد، هذا الحليب ضروري لأنه يروي عطش الرضيع ويمده بالسكريات والمعادن اللازمة لسهولة الهضم، الحليب الخفيف مهمته الأساسية سد حاجة الطفل للمياه والعطش، لذلك خلال أول 6 شهور من عمر الطفل يعد هذا الحليب بديلًا طبيعيًا وكافيًا جدًا عن تناول المياه العادية، وعادةً ما ينزل هذا الحليب في بداية الرضاعة، حتى يلين الثدي تدريجيًا.

الحليب الخفيف غير مغذي ولكنه مهم جداً لطفلك، لأن الحليب الخفيف سهل وسريع الهضم جدًا، لذلك فهو غير مشبع للطفل تماما، وعندما يحصل طفلك على رضعة قصيرة للغاية، أو يتنقل في الرضعة الواحدة بين الثديين سريعًا، فهو يحصل من كلا الثديين على الحليب الخفيف فقط، وسرعان ما يهضمه ليجوع مرة أخرى..

مهما كان حجم الثدي فهو يحتوي على النوعين، الحليب الخفيف والسميك، بعد دقائق قليلة من بدء إرضاع الطفل، يبدأ الحليب الدهني في النزول، ويكون ملمسه وشكله أكثر كثافة وسمكًا وبياضًا، ويحتوي على الدهون والمعادن والفيتامينات المغذية والمشبعة للطفل، لذلك عندما تستعجل الأم في نقل الطفل بين الثديين أو إنهاء الرضاعة قبل حصول طفلها على الحليب الدهني في نهاية الرضعة فهو لا يشبع جيدًا..

كيف تضمني حصول الطفل على رضعة مشبعة مغذية ؟

 يجب إرضاع طفلك من ثدي واحد خلال الرضعة الواحدة، لمدة 15 إلى 20 دقيقة، ليحصل على الحليب الخفيف يروي عطشه وكذلك الحليب الدهني المشبع.

تجنبي إرضاع طفلك فترات قصيرة جدًا وسريعة وتجنبي كذلك إرضاعة من كلا الثديين في الرضعة الواحدة، ويمكن أن ترضعيه من كلا الثديين إذا كان قد حصل على رضعته كاملة من ثدي واحد وتناول الحليب الدهني وأصبح الثدي فارغًا تمامًا، ورغب في الثدي الثاني.

عند شفط حليب الثدي ستجدين تكون طبقة سميكة لونها أغمق قليلًا على السطح، هذه هي الحليب الدهني المشبع، عند إعادة تدفئة الحليب لا تحركي الببرونة بقوة بل لفيها برفق ثم اعطيها لطفلك كي لا تضيعي فائدة الحليب السميك.

 يجب ان تأكلي الأطعمة المغذية المليئة بالمعادن والفيتامينات وكذلك السوائل والمياه بكثرة، لإدرار الحليب بشكل جيد خلال الرضاعة، وتحدثنا حول طرق ادرار الحليب وسنترك لك الكثير من وصفات ادرار الحليب في نهاية المقال.

💡 الخلاصة :
كل المرضعات يحتوي ثديها على حليب خفيف وحليب كثيف، فلهذا دائما ننصح الأمهات بوضع الطفل لمص الحليب من ثدي واحد لرضعة كاملة وعدم نقل الطفل للثدي الآخر حتى وإن بكى الطفل!، فهذا البكاء سببه أن الحليب الخفيف كان ينزل بسهولة وعندما يتدفق نزول الحليب الثقيل يحتاج إلى مجهود وهذا ما يجعله يبكي أحيانا .. فلا تملي أنتي أيضاً، وإستمري بإرضاعة من نفس الثدي حتى تضمني نزول الحليب بالنوعين وحصول طفلك على الحليب الخفيف والكثيف في رضعة واحدة.

إقرأ أيضاً :
🔸 التغيرات التي تحدث بالثدي فى مرحلة الرضاعة
🔸 الأطعمة المناسبة للطفل الرضيع عندما يبلغ 6 شهور
🔸 العسل .. هل هو غذاء آمن لطفلك؟ ،، * اضرار و مخاطر العسل *
🔸 الاعشاب الفعالة لإدرار حليب الام .. * أطعمة مدرة للحليب *
🔸 وصفات طبيعية تزيد كمية الحليب في ثدي المرضع وتعمل على ادرار الحليب
🔸 وصفات طبيعية لإزالة علامات تمدد الجلد بعد الحمل - Stretch Marks
🔸 رجيم المرأة اثناء فترة الرضاعة مع زيادة الحليب في ثديها